كشـــكــول..  آخر مشاركة: مجرد أمنية    <::>    جائزة الشيخ/ خليفة بن سلمان ال...  آخر مشاركة: رحاب الايمان    <::>    هل تعلم كيف تدوي جروحك بالبطيخ...  آخر مشاركة: زهزة ورد الزمان    <::>    معلومات مفيدة جدا أول مره تسمع...  آخر مشاركة: زهزة ورد الزمان    <::>    عشرة معلومات من ناحية نفسية......  آخر مشاركة: زهزة ورد الزمان    <::>    كلمة شكر لمدير موقعنا الحبيبة  آخر مشاركة: زهزة ورد الزمان    <::>    سورة الأحزاب ..وبلغت القلوب ال...  آخر مشاركة: ضحى الحقيل    <::>    استفسار الله يوفقكم تكفون فرع ...  آخر مشاركة: طموحي    <::>    أسماء الله الحسنى - جوال المتم...  آخر مشاركة: منال    <::>    تدبرات سورة يوسف~]  آخر مشاركة: ضحى السبيعي    <::>   

 

 
                                                                                       
                       

           بحث عن:                                    

           
           
Google
 
   
تم دعم المنتدى بـ     Tapatalk iphone
 


دَوْحَةُ التَّأمُّلاتِ القُرْآنيَّةِ مَسَاحَةٌ رَحْبَةٌ لِتنْعمَ رُوحُكِ بآيِ القُرآنِ: مَعَانٍ قُرْآنِيَّةٌ، دِلَالَاتٌ استِنبَاطيَّةٌ، تدَبُّراتٌ إيمانيَّةٌ.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 1431-12-2, 08:53 مساء   #1
سهام العيسى
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 192
المستوى: أعضاء هيئة التدريس
الفرع: الواحة
Lightbulb وقفات ايمانية ـ سورة المائدة ـ تفسير السعدي

بسم الله الرحمن الرحيم

أخواتي المباركات-نفع الله بكن-
السلام عليكن ورحمة الله وبركاته..
أما بعد: فإن تفسير الشيخ السعدي-رحمه الله تعالى- من أحسن التفاسير -كما قال ذلك الشيخ محمد بن عثيمين-رحمه الله تعالى-في مقدمته للتفسير ( فله ميزات كثيرة منها: سهولة العبارة ووضوحها، ومنها: دقة الاستنباط، ومنها: أنه كتاب تفسير وتربية...)
وحقيقة استحسنت فكرة أختنا (نورة) في رسائل جوال تدبر-جزاها الله خيرا ونفع بها- فأحببت أن نطبق ذلك على مانقف عليه من فوائد في تفسير الشيخ السعدي -رحمه الله تعالى-.

والله أسأل أن يجعلها خالصة لوجهه الكريم، وأن ينفع بها النفع العميم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
ملاحظة: المشاركة في هذه الوقفات مفتوحة للجميع فلا تحرموننا عطاءكم.
.




التعديل الأخير تم بواسطة سهام العيسى ; 1431-12-26 الساعة 07:30 مساء
سهام العيسى غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-3, 06:28 مساء   #2
سهام العيسى
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 192
المستوى: أعضاء هيئة التدريس
الفرع: الواحة
افتراضي

سورة المائدة(64)/‏

{‏بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ‏}
لا حجر عليه، ولا مانع يمنعه مما أراد، فإنه تعالى قد بسط فضله وإحسانه الديني والدنيوي، وأمر العباد أن يتعرضوا لنفحات جوده، وأن لا يسدوا على أنفسهم أبواب إحسانه بمعاصيهم‏.‏

فيداه سحاء الليل والنهار، وخيره في جميع الأوقات مدرار، يفرج كربًا، ويزيل غمًا، ويغني فقيرًا، ويفك أسيرًا ويجبر كسيرًا‏,‏ ويجيب سائلاً، ويعطي فقيرًا عائلًا، ويجيب المضطرين، ويستجيب للسائلين‏.‏ وينعم على من لم يسأله، ويعافي من طلب العافية، ولا يحرم من خيره عاصيا، بل خيره يرتع فيه البر والفاجر، ويجود على أوليائه بالتوفيق لصالح الأعمال ثم يحمدهم عليها، ويضيفها إليهم، وهي من جوده ويثيبهم عليها من الثواب العاجل والآجل ما لا يدركه الوصف، ولا يخطر على بال العبد، ويلطف بهم في جميع أمورهم، ويوصل إليهم من الإحسان، ويدفع عنهم من النقم ما لا يشعرون بكثير منه، فسبحان من كل النعم التي بالعباد فمنه، وإليه يجأرون في دفع المكاره، وتبارك من لا يحصي أحد ثناء عليه‏,‏ بل هو كما أثنى على نفسه، وتعالى من لا يخلو العباد من كرمه طرفة عين، بل لا وجود لهم ولا بقاء إلا بجوده‏.


.................................................. .............................




سورة المائدة(64):


قوله تعالى ‏:‏ ‏{‏وَلَيَزِيدَنَّ كثيرًا مِّنْهُم مَّا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا‏}‏

وهذا أعظم العقوبات على العبد، أن يكون الذكر الذي أنزله الله على رسوله، الذي فيه حياة القلب والروح، وسعادة الدنيا والآخرة‏,‏ وفلاح الدارين، الذي هو أكبر منة امتن الله بها على عباده‏,‏ توجب عليهم المبادرة إلى قبولها‏,‏ والاستسلام لله بها‏,‏ وشكرا لله عليها‏,‏ أن تكون لمثل هذا زيادة غي إلى غيه، وطغيان إلى طغيانه، وكفر إلى كفره، وذلك بسبب إعراضه عنها، ورده لها، ومعاندته إياها، ومعارضته لها بالشبه الباطلة‏
.

التعديل الأخير تم بواسطة سهام العيسى ; 1431-12-26 الساعة 07:44 مساء
سهام العيسى غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-4, 04:12 مساء   #3
سهام العيسى
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 192
المستوى: أعضاء هيئة التدريس
الفرع: الواحة
افتراضي

قوله تعالى: (أَفَلاَ يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) (المائدة: 74)

صدر دعوتهم إلى التوبة بالعرض الذي هو غاية اللطف واللين في قوله‏:‏ ‏{‏أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ‏}‏
سهام العيسى غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-4, 06:45 مساء   #4
سهام العيسى
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 192
المستوى: أعضاء هيئة التدريس
الفرع: الواحة
افتراضي

قوله تعالى:{لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ(78) كَانُوا لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (79)}
قوله تعالى:‏{‏كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ‏}‏
أي‏:‏ كانوا يفعلون المنكر، ولا ينهى بعضهم بعضًا، فيشترك بذلك المباشر، وغيره الذي سكت عن النهي عن المنكر مع قدرته على ذلك‏.‏

وذلك يدل على تهاونهم بأمر الله، وأن معصيته خفيفة عليهم، فلو كان لديهم تعظيم لربهم لغاروا لمحارمه، ولغضبوا لغضبه، وإنما كان السكوت عن المنكر ـ مع القدرة ـ موجبا للعقوبة، لما فيه من المفاسد العظيمة‏:‏

منها‏:‏ أن مجرد السكوت، فعل معصية، وإن لم يباشرها الساكت‏.‏ فإنه ـ كما يجب اجتناب المعصية ـ فإنه يجب الإنكار على من فعل المعصية‏.‏

ومنها‏:‏ ما تقدم أنه يدل على التهاون بالمعاصي، وقلة الاكتراث بها‏.‏

ومنها‏:‏ أن ذلك يجرئ العصاة والفسقة على الإكثار من المعاصي إذا لم يردعوا عنها، فيزداد الشر، وتعظم المصيبة الدينية والدنيوية، ويكون لهم الشوكة والظهور، ثم بعد ذلك يضعف أهل الخير عن مقاومة أهل الشر، حتى لا يقدرون على ما كانوا يقدرون عليه أوَّلًا‏.‏

ومنها‏:‏ أن ـ في ترك الإنكار للمنكر ـ يندرس العلم، ويكثر الجهل، فإن المعصية ـ مع تكررها وصدورها من كثير من الأشخاص، وعدم إنكار أهل الدين والعلم لها ـ يظن أنها ليست بمعصية، وربما ظن الجاهل أنها عبادة مستحسنة، وأي مفسدة أعظم من اعتقاد ما حرَّم الله حلالاً‏؟‏ وانقلاب الحقائق على النفوس ورؤية الباطل حقا‏؟‏‏"‏

ومنها‏:‏ أن السكوت على معصية العاصين، ربما تزينت المعصية في صدور الناس، واقتدى بعضهم ببعض، فالإنسان مولع بالاقتداء بأضرابه وبني جنسه، ومنها ومنها‏.‏

فلما كان السكوت عن الإنكار بهذه المثابة، نص الله تعالى أن بني إسرائيل الكفار منهم لعنهم بمعاصيهم واعتدائهم، وخص من ذلك هذا المنكر العظيم‏.‏
سهام العيسى غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-4, 09:04 مساء   #5
موضي الشكرة
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 87
المستوى: خرِّيجة
الفرع: الربوة
افتراضي

كتب الله أجركم يافاضلآت ..وأسأل الله ان يجزل لكم المثوبة والأجر..,,!
متابعه لكم ولماتكتبون }~
موضي الشكرة غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-8, 01:14 صباحاً   #6
سهام العيسى
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 192
المستوى: أعضاء هيئة التدريس
الفرع: الواحة
افتراضي

سورة المائدة:
[‏97 ‏]‏ ‏{‏جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلَائِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السموات وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }‏‏.‏

يخبر تعالى أنه جعل ‏{‏الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ‏}‏ يقوم بالقيام بتعظيمه دينُهم ودنياهم، فبذلك يتم إسلامهم، وبه تحط أوزارهم، وتحصل لهم ـ بقصده ـ العطايا الجزيلة، والإحسان الكثير، وبسببه تنفق الأموال، وتتقحم ـ من أجله ـ الأهوال‏.‏

ويجتمع فيه من كل فج عميق جميع أجناس المسلمين، فيتعارفون ويستعين بعضهم ببعض، ويتشاورون على المصالح العامة، وتنعقد بينهم الروابط في مصالحهم الدينية والدنيوية‏.‏

قال تعالى‏:‏ ‏{‏لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ‏}‏ ومن أجل كون البيت قياما للناس قال من قال من العلماء‏:‏ إن حج بيت الله فرض كفاية في كل سنة‏.‏ فلو ترك الناس حجه لأثم كل قادر، بل لو ترك الناس حجه لزال ما به قوامهم، وقامت القيامة‏.‏
سهام العيسى غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-14, 04:00 مساء   #7
سهام العيسى
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 192
المستوى: أعضاء هيئة التدريس
الفرع: الواحة
افتراضي

‏(118){‏وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ‏}أي‏:‏ فمغفرتك صادرة عن تمام عزة وقدرة، لا كمن يغفر ويعفو عن عجز وعدم قدرة‏.‏

الحكيم حيث كان من مقتضى حكمتك أن تغفر لمن أتى بأسباب المغفرة‏.‏



(119)‏{‏هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ‏}‏ الصادقون هم الذين استقامت أعمالهم وأقوالهم ونياتهم على الصراط المستقيم والهدْي القويم، فيوم القيامة يجدون ثمرة ذلك الصدق، إذا أحلهم الله في مقعد صدق عند مليك مقتدر.

نسأل الرب الكريم سبحانه أن يجعلنا وإياكم ووالدينا من عباده الصادقين.
سهام العيسى غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-14, 11:02 مساء   #8
سهام العيسى
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 192
المستوى: أعضاء هيئة التدريس
الفرع: الواحة
افتراضي

تابع سورة المائدة:


(2) {‏وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى‏}‏


أي‏:‏ ليعن بعضكم بعضًا على البر‏.‏ وهو‏:‏ اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه، من الأعمال الظاهرة والباطنة، من حقوق الله وحقوق الآدميين‏.‏


والتقوى في هذا الموضع‏:
اسم جامع لترك كل ما يكرهه الله ورسوله، من الأعمال الظاهرة والباطنة‏.‏

وكلُّ خصلة من خصال الخير المأمور بفعلها، أو خصلة من خصال الشر المأمور بتركها، فإن العبد مأمور بفعلها بنفسه، وبمعاونة غيره من إخوانه المؤمنين عليها، بكل قول يبعث عليها وينشط لها، وبكل فعل كذلك‏.
سهام العيسى غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-14, 11:34 مساء   #9
سهام العيسى
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 192
المستوى: أعضاء هيئة التدريس
الفرع: الواحة
افتراضي

آية (6) من سورة المائدة/



قال فيها الشيخ-رحمه الله تعالى-

هذه آية عظيمة قد اشتملت على أحكام كثيرة، نذكر منها ما يسره الله وسهله‏.‏

أحدها‏: أن هذه المذكورات فيها امتثالها والعمل بها من لوازم الإيمان الذي لا يتم إلا به، لأنه صدرها بقوله ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا‏}‏ إلى آخرها‏.‏ أي‏:‏ يا أيها الذين آمنوا، اعملوا بمقتضى إيمانكم بما شرعناه لكم‏.‏

ثم ذكر -رحمه الله- أحكاماً كثيرة، منها:

التاسع والأربعون‏:‏
أن طهارة الظاهر بالماء والتراب، تكميل لطهارة الباطن بالتوحيد، والتوبة النصوح‏.‏
الخمسون‏:‏
أن طهارة التيمم، وإن لم يكن فيها نظافة وطهارة تدرك بالحس والمشاهدة، فإن فيها طهارة معنوية ناشئة عن امتثال أمر الله تعالى‏.‏

الحادي والخمسون‏:
أنه ينبغي للعبد أن يتدبر الحِكَم والأسرار في شرائع الله، في الطهارة وغيرها ليزداد معرفة وعلما، ويزداد شكرا لله ومحبة له، على ما شرع من الأحكام التي توصل العبد إلى المنازل العالية الرفيعة‏.
سهام العيسى غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-14, 11:41 مساء   #10
سهام العيسى
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 192
المستوى: أعضاء هيئة التدريس
الفرع: الواحة
افتراضي

‏[‏7‏]‏ ‏{‏وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمِيثَاقَهُ الَّذِي وَاثَقَكُمْ بِهِ إِذْ قُلْتُمْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ‏}‏


يأمر تعالى عباده بذكر نعمه الدينية والدنيوية، بقلوبهم وألسنتهم‏.‏ فإن في استدامة ذكرها داعيا لشكر الله تعالى ومحبته، وامتلاء القلب من إحسانه‏.‏
وفيه زوال للعجب من النفس بالنعم الدينية،
وزيادة لفضل الله وإحسانه‏.
سهام العيسى غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-15, 06:30 مساء   #11
سهام العيسى
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 192
المستوى: أعضاء هيئة التدريس
الفرع: الواحة
افتراضي

آية(8)من سورة المائدة/


{‏اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى‏}
أي‏:‏ كلما حرصتم على العدل واجتهدتم في العمل به، كان ذلك أقرب لتقوى قلوبكم، فإن تم العدل كملت التقوى‏.
سهام العيسى غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-15, 06:57 مساء   #12
سهام العيسى
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 192
المستوى: أعضاء هيئة التدريس
الفرع: الواحة
افتراضي

(13)‏{‏وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ * فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ‏}‏



{‏فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ‏}‏
أي‏:‏ بسبب نقضهم الميثاق عاقبناهم بعدة عقوبات‏:‏

الأولى‏:‏ أنا ‏{‏لَعَنَّاهُمْ‏}‏ أي‏:‏ طردناهم وأبعدناهم من رحمتنا، حيث أغلقوا على أنفسهم أبواب الرحمة، ولم يقوموا بالعهد الذي أخذ عليهم، الذي هو سببها الأعظم‏.‏

الثانية‏:‏ قوله‏:‏ ‏{‏وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً‏}‏ أي‏:غليظة لا تجدي فيها المواعظ، ولا تنفعها الآيات والنذر، فلا يرغبهم تشويق، ولا يزعجهم تخويف، وهذا من أعظم العقوبات على العبد، أن يكون قلبه بهذه الصفة التي لا يفيده الهدى‏,‏ والخير إلا شرا‏.‏


الثالثة‏:‏ أنهم ‏{‏يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَوَاضِعِهِ‏}‏ أي‏:ابتلوا بالتغيير والتبديل، فيجعلون للكلم الذي أراد الله معنى غير ما أراده الله ولا رسوله‏.‏


الرابعة‏:‏ أنهم ‏{‏نسوا حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُوا بِهِ‏}فإنهم ذكروا بالتوراة، وبما أنزل الله على موسى، فنسوا حظا منه، وهذا شامل لنسيان علمه، وأنهم نسوه وضاع عنهم، ولم يوجد كثير مما أنساهم الله إياه عقوبة منه لهم‏.‏

وشامل لنسيان العمل الذي هو الترك، فلم يوفقوا للقيام بما أمروا به، ويستدل بهذا على أهل الكتاب بإنكارهم بعض الذي قد ذكر في كتابهم، أو وقع في زمانهم، أنه مما نسوه‏.‏



الخامسة‏:‏ الخيانة المستمرة التي ‏{‏لا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِّنْهُمْ‏}‏ أي‏:‏ خيانة لله ولعباده المؤمنين‏.‏

ومن أعظم الخيانة منهم، كتمهم ‏[‏عن‏]‏ من يعظهم ويحسن فيهم الظن الحق، وإبقاؤهم على كفرهم، فهذه خيانة عظيمة‏.‏ وهذه الخصال الذميمة، حاصلة لكل من اتصف بصفاتهم‏
.‏ فكل من لم يقم بما أمر الله به، وأخذ به عليه الالتزام، كان له نصيب من اللعنة وقسوة القلب، والابتلاء بتحريف الكلم، وأنه لا يوفق للصواب، ونسيان حظ مما ذُكِّر به، وأنه لا بد أن يبتلى بالخيانة، نسأل الله العافية‏.‏
سهام العيسى غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-15, 07:07 مساء   #13
سهام العيسى
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 192
المستوى: أعضاء هيئة التدريس
الفرع: الواحة
افتراضي

[‏15، 16‏]‏ ‏{‏يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كثيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ * يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ‏}‏


-ذكر الله جل وعلا في هذه الآية-
مَنْ الذي يهتدي بهذا القرآن، وما هو السبب الذي من العبد
لحصول ذلك، فقال‏:‏ ‏{‏يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ‏}‏ أي‏:‏ يهدي به

من اجتهد وحرص على بلوغ مرضاة الله،
وصار قصده حسنا
ـ
سبل السلام التي تسلم صاحبها من العذاب، وتوصله إلى دار السلام، وهو العلم بالحق والعمل
به، إجمالًا وتفصيلًا
‏.‏
سهام العيسى غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-15, 07:18 مساء   #14
سهام العيسى
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 192
المستوى: أعضاء هيئة التدريس
الفرع: الواحة
افتراضي

آية(41)


{‏أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ‏}‏


فدل ذلك على أن من كان مقصوده بالتحاكم إلى الحكم الشرعي اتباع هواه، وأنه إن حكم له رضي، وإن لم يحكم له سخط،
فإن ذلك من عدم طهارة قلبه،

كما أن من حاكم وتحاكم إلى الشرع ورضي به، وافق هواه أو خالفه، فإنه من طهارة القلب،

ودل على أن طهارة القلب، سبب لكل خير، وهو أكبر داع إلى كل قول رشيد وعمل سديد
.
سهام العيسى غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-15, 08:35 مساء   #15
..حــآإملة المسك..
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 40
المستوى: آخر
الفرع: آخر
افتراضي



تـــآإبع سوره المـآئده



آية 45






[‏45‏]‏ ‏{‏وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ
وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ
فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ‏
}‏

هذه الأحكام من جملة الأحكام التي في التوراة،
يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار‏.‏
إن الله أوجب عليهم فيها أن النفس ـ إذا قتلت ـ تقتل بالنفس بشرط العمد والمكافأة
، والعين تقلع بالعين، والأذن تؤخذ بالأذن، والسن ينزع بالسن‏.‏
ومثل هذه ما أشبهها من الأطراف التي يمكن الاقتصاص
منها بدون حيف‏.‏ ‏


{‏وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ‏}‏


والاقتصاص‏:‏ أن يفعل به كما فعل‏.‏
فمن جرح غيره عمدا اقتص من الجارح جرحا مثل جرحه للمجروح، حدا
، وموضعا، وطولا، وعرضا وعمقا، وليعلم أن شرع من قبلنا شرع لنا، ما لم يرد شرعنا بخلافه‏.‏


‏{‏فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ‏}


‏ أي‏:‏ بالقصاص في النفس، وما دونها من الأطراف والجروح، بأن عفا عمن جنى، وثبت له الحق قبله‏.‏

‏{‏فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ‏}‏


أي‏:‏ كفارة للجاني، لأن الآدمي عفا عن حقه‏.‏ والله تعالى أحق
وأولى بالعفو عن حقه، وكفارة أيضًا عن العافي،
فإنه كما عفا عمن جنى عليه، أو على من يتعلق به، فإن الله يعفو عن زلاته وجناياته‏.‏



‏{‏وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ‏}‏

قال ابن عباس‏:
كفر دون كفر، وظلم دون ظلم،
وفسق دون فسق، فهو ظلم أكبر،
عند استحلاله، وعظيمة كبيرة عند فعله غير مستحل له‏
.



دمتن بخير ..

(f‏)..

التوقيع

يــآ جميلات ..


لمــآ لاتُـعطرن أيضــآ أسمــآعكن بــذكر الله ؟!..


هنــآ ..

..حــآإملة المسك.. غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-15, 09:30 مساء   #16
حصة المجلي
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 10
المستوى: المستوى الأول
الفرع: الواحة
افتراضي

جـــزآك الله خــيــراً ..
أســتــاذتــنــا الــفــاضــلــة ، ونــفــعــنــا الله بــمــا كــتــبــت ..
حصة المجلي غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-15, 11:14 مساء   #17
سهام العيسى
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 192
المستوى: أعضاء هيئة التدريس
الفرع: الواحة
افتراضي

(48) ‏{‏فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ‏}‏

أي‏:‏ بادروا إليها وأكملوها، فإن الخيرات الشاملة لكل فرض ومستحب، من حقوق الله وحقوق عباده، لا يصير فاعلها سابقا لغيره مستوليا على الأمر، إلا بأمرين‏:‏

المبادرة إليها، وانتهاز الفرصة حين يجيء وقتها ويعرض عارضها، والاجتهاد في أدائها كاملة على الوجه المأمور به‏.

.................................................. ..


(49) {‏فَإِن تَوَلَّوْا‏}‏
عن اتباعك واتباع الحق
{‏فَاعْلَمْ‏}
أن ذلك عقوبة عليهم وأن الله يريد
{‏أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ‏}‏

فإن للذنوب عقوبات عاجلة وآجلة، ومن أعظم العقوبات أن يبتلى العبد ويزين له ترك اتباع الرسول، وذلك لفسقه‏.
سهام العيسى غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-15, 11:24 مساء   #18
سهام العيسى
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 192
المستوى: أعضاء هيئة التدريس
الفرع: الواحة
افتراضي

‏[‏54‏]‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ‏}‏


يخبر تعالى أنه الغني عن العالمين، وأنه من يرتد عن دينه فلن يضر الله شيئًا، وإنما يضر نفسه‏.‏ وأن لله عبادا مخلصين، ورجالا صادقين، قد تكفل الرحمن الرحيم بهدايتهم، ووعد بالإتيان بهم، وأنهم أكمل الخلق أوصافًا، وأقواهم نفوسًا، وأحسنهم أخلاقًا، أجلُّ صفاتهم أن الله ‏{‏يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ‏}‏ فإن محبة الله للعبد هي أجل نعمة أنعم بها عليه، وأفضل فضيلة، تفضل الله بها عليه، وإذا أحب الله عبدا يسر له الأسباب، وهون عليه كل عسير، ووفقه لفعل الخيرات وترك المنكرات، وأقبل بقلوب عباده إليه بالمحبة والوداد‏.‏

ومن لوازم محبة العبد لربه، أنه لابد أن يتصف بمتابعة الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ظاهرا وباطنا، في أقواله وأعماله وجميع أحواله، كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏قُلْ إِن كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ‏}‏ كما أن من لازم محبة الله للعبد، أن يكثر العبد من التقرب إلى الله بالفرائض والنوافل، كما قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الحديث الصحيح عن الله‏:‏ ‏"‏وما تقرب إليَّ عبدي بشيء أحب إليَّ مما افترضت عليه، ولا يزال ‏[‏عبدي‏]‏ يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أُحبه، فإذا أحببتُه كنتُ سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، ولئن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه‏"‏‏.‏

ومن لوازم محبة الله معرفته تعالى، والإكثار من ذكره، فإن المحبة بدون معرفة بالله ناقصة جدا، بل غير موجودة وإن وجدت دعواها، ومن أحب الله أكثر من ذكره، وإذا أحب الله عبدا قبل منه اليسير من العمل، وغفر له الكثير من الزلل‏.‏

ومن صفاتهم أنهم ‏{‏أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ‏}‏ فهم للمؤمنين أذلة من محبتهم لهم، ونصحهم لهم، ولينهم ورفقهم ورأفتهم، ورحمتهم بهم وسهولة جانبهم، وقرب الشيء الذي يطلب منهم، وعلى الكافرين بالله، المعاندين لآياته، المكذبين لرسله ـ أعزة، قد اجتمعت هممهم وعزائمهم على معاداتهم، وبذلوا جهدهم في كل سبب يحصل به الانتصار عليهم، قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَأَعِدُّوا لَهُم مَا اسْتَطَعْتُمْ مِن قُوَّةٍ وَمِن رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ‏}‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ‏}‏ فالغلظة والشدة على أعداء الله مما يقرب العبد إلى الله، ويوافق العبد ربه في سخطه عليهم، ولا تمنع الغلظة عليهم والشدة دعوتهم إلى الدين الإسلامي بالتي هي أحسن‏.‏ فتجتمع الغلظة عليهم، واللين في دعوتهم، وكلا الأمرين من مصلحتهم ونفعه عائد إليهم‏.‏

‏{‏يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ‏}‏ بأموالهم وأنفسهم، بأقوالهم وأفعالهم‏.‏

{‏وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ‏}‏ بل يقدمون رضا ربهم والخوف من لومه على لوم المخلوقين، وهذا يدل على قوة هممهم وعزائمهم، فإن ضعيف القلب ضعيف الهمة، تنتقض عزيمته عند لوم اللائمين، وتفتر قوته عند عذل العاذلين‏.‏ وفي قلوبهم تعبد لغير الله، بحسب ما فيها من مراعاة الخلق وتقديم رضاهم ولومهم على أمر الله، فلا يسلم القلب من التعبد لغير الله، حتى لا يخاف في الله لومة لائم‏.

ولما مدحهم تعالى بما من به عليهم منَّ الصفات الجليلة والمناقب العالية، المستلزمة لما لم يذكر من أفعال الخير ـ أخبر أن هذا من فضله عليهم وإحسانه لئلا يعجبوا بأنفسهم، وليشكروا الذي مَنَّ عليهم بذلك ليزيدهم من فضله، وليعلم غيرُهم أن فضل الله تعالى ليس عليه حجاب، فقال‏:‏ ‏{‏ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ‏}‏ أي‏:‏ واسع الفضل والإحسان، جزيل المنن، قد عمت رحمته كل شيء، ويوسع على أوليائه من فضله، ما لا يكون لغيرهم، ولكنه عليم بمن يستحق الفضل فيعطيه، فالله أعلم حيث يجعل رسالته أصلا وفرعًا‏.‏
سهام العيسى غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1431-12-21, 07:58 مساء   #19
سمية الدمجان
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 422
المستوى: المستوى الأول
الفرع: الواحة
افتراضي

عذرا على مشاركتي السابقه فقد سبقتني بها أختي حاملة المسك جزاها الله خيرا
لكن لم انتبه إلا بعد تنزيلها

التوقيع

{وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ}

سمية الدمجان غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1432-1-16, 10:34 مساء   #20
سَحَاب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 236
المستوى: المستوى الأول
الفرع: الواحة
افتراضي



جزاكم الله خيراً أ.سهـام , ..حــآإملة المسك.. , سميه
زادكم الرحمن من فضله ,

وقفات سورة المائدة - مجمعه في ملف وورد -
http://www.dw7-albyan.com/vb/attachm...1&d=1292959926

نفع الله بهـا



الملفات المرفقة
نوع الملف: doc وقفات إيمانية - المائدة -.doc (72.0 كيلوبايت, المشاهدات 328)

التوقيع


قال بكر بن عبد اللّه المزني:
إذا رأيت أكبر منك فقل: سبقني بالإسلام والعمل الصالح فهو خير مني.
وإذا رأيت أصغر منك فقل: سبقته بالذنوب والمعاصي فهو خير مني.
وإذا رأيت إخوانك يكرمونك فقل: نعمة أحدثوها.
وإذا رأيت منهم تقصيرا فقل: بذنب أحدثته.

سَحَاب غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
قديم 1432-1-17, 10:31 مساء   #21
سهام العيسى
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 192
المستوى: أعضاء هيئة التدريس
الفرع: الواحة
افتراضي

جزاكِ الله خيرًا عزيزتي (سَحَاب) على جهودكِ المتواصلة..

نفع الله بكِ، وزادكِ علمًا نافعًا، وعملا صالحًا..
سهام العيسى غير حاضر حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:16 مساء.


Powered by vBulletin® Copyright ©2009 -2010
 

دوح البيان